مقالات روحيّة

الكاتب:

الخوري جوزف سلّوم

المصدر:

خاص

التّاريخ:

السبت 06 كانون الأوّل 2014

الناس وجوه... والانسان وجوه!
كن أنت، على بهاء صورته كن، والبس وجه النور، وجه اللطف...
كن أنت، على بهاء صورته كن، والبس وجه النور، وجه اللطف...

1)الناس وجوه
وجوه تتلاقى وتتحاب، وبعضها تتنافر ...
وجوه تزرع الخوف على وسادة أطفالنا، حيث تبيت أحلامهم،
فتهاجر الطمأنينة مخدعها ...
ووجوه نرحب بإطلالتها، فتشرق قلوبهم فرحا، تبتسم للنسيم، وتحمل العيد في أشرعتها ...
وجوه حزينة خريفية الفصول، في طياتها جراح الامس، وإهمال النسيان، وسباق الزمن،
وغبار كلمات عالقة في الذاكرة...
ووجوه سلامية، تتجلى فيها كل الحقيقة، وصدى الحب، والرغبة الى القداسة...
وجوه أرست على محياها ظلال التعب والهم والقرف، وغابت العافية والبركة والقناعة...
ووجوه الرضى والسعة والايجابية، وجوه فيها ألوان السماء...
وجوه لا تعرف الا الكره، ولا تنطق الا بالظلم، ولا تفرح الا بالشر، وغلالها الفساد...
ووجوه نبوية تسارع لنجدة الضعفاء، وتنطق باسم الله...

2)والانسان وجوه:
قد تنهض من سبات ونوم عميق، قد تستيقظ الى مواعيد الانوار وتسابق الفجر،
وترى قرب فراشك اقنعة لكل يوم، وجها ينادي حالتك النفسية لتلبسه وتنطلق...
وصار القناع مادة الدفاع والهروب والازدواجية،
وصار القناع نشيد الحقيقة الضائعة والتائهة،
وصار القناع هوية مفقودة وخدعة المعارف،
وصار القناع وجها لا قلب له، ولا احشاء،
وصار القناع لباس الدمى الصماء، والاصنام المتحركة...
فلكل مكان ومساحة وجه وقناع، يتبدل سرعة البرق حسب الطلب والحاجة
الكبرى الى هالة الخفاء.
ولكل زمان ووقت وجه وقناع يتبدل بسرعة الموضة التي لا يمكنك اللحاق بها،
والكل اتقن فن التمثيل وأحسن أداءه...

هيا اخلع وجها عن وجهك، فالذي أخذ وجها وصار طفلا،
يناديك لتتعلم واحدة: وجهك يا رب ألتمس ...
كن أنت، على بهاء صورته كن، والبس وجه النور، وجه اللطف،
وجه الحب، البس وجه الله، وجه القدّوس...


مع محبتي ......... الخوري جوزف سلوم

عدد القراءات: 4476