مقالات منوّعة

الكاتب:

الأب ميشال عبّود الكرملي

المصدر:

خاص

التّاريخ:

الخميس 12 شباط 2015

خميس السكارى؟! كفى تدنيس تقاليدنا
الكنيسة تنبّه من السكر المفرط في هذا النهار، وتعتبر هذا التقليد طقساً وثنيّاً
الكنيسة تنبّه من السكر المفرط في هذا النهار، وتعتبر هذا التقليد طقساً وثنيّاً

نحن المسيحيون، لسنا أصحاب السكر والفجور...ولماذا نصبغ أنفسنا بهذا الشيء، فنتحضر لأقدس زمن، ألا وهو زمن الصوم، بيوم نسميه "خميس السكارى"؟ هذا التقليد لا يمت الى ...اعيادنا المسيحية باي صلة. ويجب ان نتوقف من تسميته كذلك.
نعم، نحن نحب الحياة ولا نقبل التزمت، والمسيح شرب الخمر وحولها من الماء في عرس قانا، وحولها الى دمه في خميس الاسرار ليلة الامه، فلا مشكلة لنا مع الخمر، ولكن المشكلة تكمن في تدنيس اعيادنا وتحويلها الى وثنية.
!!!كفى. ..
لكل شيء وقته...
يقولون: قليل من الخمر يفرح قلب الانسان.
لم ترد الجملة هكذا في الكتاب المقدس، ولكن هي مركبة ومأخوذة من: صاحب المزمور يصلي ويقول: خلقت الخمرة لتفرح قلب الانسان.
والقديس بولس يوصي تلميذه قائلا: خذ قليل من الخمر (تداوي) لمعدتك.

نحن ابناء الله، أبناء الحياة، ونعيش الفرح الحقيقي وليس المزيف في حياتنا.

عدد القراءات: 4514