مقالات منوّعة

المصدر:

موقع أبونا

التّاريخ:

الخميس 18 شباط 2016

المؤتمر الثاني عشر لحوار الأديان يختتم بإصدار ’إعلان الدوحة‘
الصورة الجماعيّة للمشاركين في المؤتمر
الصورة الجماعيّة للمشاركين في المؤتمر

اختتم المؤتمر الثاني عشر لحوار الأديان أعماله التي استمرت على مدار يومين، مساء أمس، بإصدار إعلان الدوحة لحماية الأمن الفكري والروحي، والذي شدد على ضرورة التصدي لإزدراء الأديان، ومواجهة خطاب التطرف والتشدد فكرياً واجتماعياً، وأوصى بتوفير منابر إعلامية وأكاديمية فاعلة لخطاب التنوير والتسامح ولاحترام المتبادل.

وبعد يومين من المداولات بين المشاركين في المؤتمر عبر خمس جلسات عامة وتسع جلسات متخصصة، شارك فيها 108 من الحضور وقدمت أوراق بحثت موضوع المؤتمر، وخرجت المداولات بالتوصيات التالية:

- مبادرة إسطنبول 18/ 16 لمكافحة التعصب والتمييز على أساس ديني، واعلان مراكش، هما أحد أهم الركائز لتوفير الآليات لحماية الأديان.

- التأكيد على مشروعية الإخاء بين الأديان السماوية الثلاثة ووجوب التعاون بين أتباع هذه الديانات لتحقيق أهداف الإيمان في الاستقرار والسلم والمحبة.

- ضرورة العمل على مواجهة خطاب التطرف والتشدد فكرياً واجتماعياً، وذلك عبر توفير منابر اعلامية واكاديمية فاعلة لخطاب التنوير والتسامح ولاحترام المتبادل.

- دعوة ممثلو الاديان الى ضرورة عقد مؤتمر يعنى بالتصدي لكافة أشكال وصور الازدراء والاهانة للرموز المقدسة عند جميع الاديان.

- يستنكر المشاركون كل خطابات الكراهية والعنصرية التي تؤدي الى العنف.

- الدعوة إلى شراكة حقيقية بين المؤسسات المحلية والدولية المعنية بحوار الأديان، وتعزيز قيم العمل المشترك.

- الدعوة إلى مراجعة وتطوير المناهج التعليمية، لرفع كل ما يحض على الكراهية والتأكيد على زرع قيم التسامح والرحمة والسلم بين أفراد المجتمع الإنساني.

- التضامن مع الشعوب المنكوبة وتأييد الجهود الدولية الرامية إلى حفظ الأمن وعودة الاستقرار الى هذه البلدان، وإعادة الأراضي المحتلة إلى أصحابها.

عدد القراءات: 2875