أخبار الرّعيّة

الكاتب:

-

المصدر:

خاص

التّاريخ:

الخميس 12 آذار 2020

إغلاق كلّي للكنيسة لمدة أسبوعين بسبب فايروس كورونا
ليكن زمن المحنة هذا زمن نعمة لنا لكي نعود ونتوب إليه بكل قلوبنا على مثال توبة أهل نينوى التي قبلها الرب
ليكن زمن المحنة هذا زمن نعمة لنا لكي نعود ونتوب إليه بكل قلوبنا على مثال توبة أهل نينوى التي قبلها الرب

كخطوة متقدّمة للحفاظ على سلامة المؤمنات والمؤمنين تقرّر أن يتم إغلاق الكنيسة لمدّة أسبوعين اعتبارًا من اليوم ١٢ آذار / مارس ٢٠٢٠ وحتّى تاريخ ٢٦ منه. وعليه، تلغى كافة النشاطات الروحيّة التي تقام في حرم الكنيسة بما في ذلك القدّاسات الأسبوعيّة واليوميّة.

وفي ظل هذه الظروف نشجّع الجميع على قراءة الكتاب المقدّس والتّأمّل به والصلاة اليومية مع العائلة ومتابعة القدّاسات عبر شاشات التلفزة أو وسائل التواصل الاجتماعي

إنّنا إذ نجدّد إيماننا العميق بكلام الكتاب المقدس وبما طلبه الربّ منّا من إيمانٍ ثابتٍ وراسخ ٍ يمكنه نقل الجبال (راجع مت ١٧: ٢٠) وبأنّ الرب هو الطبيب الشافي لأمراض أجسادنا ونفوسنا (راجع خر ١٥: ٢٦ + خر ٢٣: ٢٥) فإننا بهذه التدابير نتّبع أيضًا كلام الرب وطلبه منّا بأن نكون حكماء (راجع مت ١٠: ١٦) وبأن نكون على مثاله فلا نقبل بأن نجرّب الرب إلهنا (راجع مت ٤: ٦-٧).

فلنصلِّ معًا ونقدّم صومنا إلى الرب يسوع طالبين منه أن يمن ببركاته ويخفف من وطأة هذا الوباء وليكن زمن المحنة هذا زمن نعمة لنا لكي نعود ونتوب إليه بكل قلوبنا على مثال توبة أهل نينوى التي قبلها الرب (راجع يون ٣: ٥ – ١٠).

عدد القراءات: 1053